• omar fouad

تعرف سريعا على الدورة المحاسبية فى 6 خطوات

تم التحديث: 24 نوفمبر 2019

تعتبر البيانات المالية ضرورية لعملك. بدونها ، لن تكون قادرًا على القيام بأشياء مثل نفقات الخطة أو القروض المضمونة او غيرها من الامور الهامة.

ولكن كيف يتم انشاء البيانات المالية؟ من خلال دورة المحاسبة (تسمى أحيانا دورة مسك الدفاتر)، والدورة المحاسبية هي عملية متعددة الخطوات مصممة لتحويل معلومات شركتك المالية إلى بيانات مالية، إذن وما هو الغرض من الدورة المحاسبية؟ يضمن الترتيب الصحيح لدورة المحاسبة أن تكون بياناتك المالية دقيقة ومتسقة مع المعايير المحاسبية المتعارف عليها


باختصار ، يؤكد مفهوم الدورة المحاسبية أن نشاطك التجاري "محسوب بالفعل". فهذا ما يفعله محاسبك وراء الكواليس لترجمة نفقاتك إلى بيانات مالية ذات معنى.




خطوات الدورة المحاسبية


هناك الكثير من الاختلافات بشان عدد خطوات الدورة المحاسبية. لدى البعض ثماني ولدي البعض الأخر تسع خطوات أو حتى عشر خطوات. ونحن من أجل التبسيط سنقوم بتقسيمها إلى ست خطوات.


الخطوات الست للدورة المحاسبية:


تحليل وتسجيل المعاملات

ترحيل المعاملات إلى دفتر الأستاذ

اعداد ميزان المراجعة

التسويات اللازمة فى نهاية الفترة

ميزان المراجعة النهائي

إعداد القوائم المالية


الخطوة 1: تحليل وتسجيل المعاملات


تتمثل الخطوة الأولى في الدورة المحاسبية في جمع مستندات المعاملات التجارية والفواتير والإيصالات والكشوف البنكية وأشياء من هذا القبيل للفترة المحاسبية الحالية.

هذه هي المعلومات المالية الأولية التي تحتاج إلى تصنيف وتحليلها ثم ترجمتها الى قيد يومية وتسجيله.

يتم التسجيل في دفتر اليومية، وهي قائمة مرتبة زمنياً بجميع المعاملات التجارية، والتي يتم كتابتها وفقًا لقواعد المحاسبة ذات القيد المزدوج. هذا يعني أنه كلما حدثت معاملة ، يجب أن يتم ذلك، على الأقل حسابين: مدين ودائن.

إذا قمت بشراء جهاز كمبيوتر جديد لعملك، على سبيل المثال، فسوف يرتفع حساب الأصول الخاصة بك (مدين)، وسوف ينخفض حسابك المصرفي(دائن).


الخطوة 2: ترحيل المعاملات إلى دفتر الأستاذ



يتضمن هذا ترحيل كافة المعلومات المالية التي تم تسجيلها الي دفتر الأستاذ العام، يتكون دفتر الأستاذ من إدخالات دفتر اليومية؛ فبمجرد إجراء معاملاتك التجارية على المدينين والدائنين، فقد حان الوقت لنقلها إلى دفتر الأستاذ الخاص بشركتك.

دفتر الأستاذ هو قائمة كبيرة ومرقمة تُظهر جميع معاملات شركتك وكيفية تأثيرها على كل حساب من حسابات شركتك. دفتر الأستاذ العام هو المفتاح الرئيسي لإعداد القوائم المالية. إذا كنت تبحث عن أي سجل مالي لعملك، فإن أسرع طريقة هي مراجعة دفتر الأستاذ.

عادةً ما يتم ترحيل إدخالات دفتر اليومية الي دفتر الأستاذ بشكل مستمر، بمجرد حدوث المعاملات التجارية، للتأكد من أن الشركة دائمًا محدثة، إذا كنت تستخدم برنامج المحاسبة ، فعادة ما يتم ذلك في الخلفية.


الخطوة 3: اعداد ميزان المراجعة


بعد ذلك، يتم إعداد ميزان مراجعة تجريبي غير معدّل، والذي يحدث في نهاية الفترة المحاسبية.

الخطوة الأولى لإعداد الميزان هي الأرصدة الكلية للحسابات، وحساب الرصيد الإجمالي لكل حساب فردي، ويتم تقسيم كل رصيد على حسب طبيعته مدين ودائن

وفقًا لقواعد المحاسبة ذات القيد المزدوج ، يجب أن تساوي جميع الحسابات المدين للشركة جميع الحسابات الدائنة؛ إذا كان مجموع مدخلات المدين في الأرصدة التجريبية لا يساوي مجموع الأرصدة الدائنة، فهذا يعني أن هناك خطأ ما في تسجيل أو ترحيل إدخالات دفتر اليومية، إذا كنت تستخدم برنامج محاسبة ، فهذا يعني عادةً أنك ارتكبت خطأً، يسمى البحث عن هذه الأخطاء وتصحيحها (إجراء التسويات اللازمة).


الخطوة 4: التسويات اللازمة فى نهاية الفترة


بمجرد الانتهاء من إدخال الإدخالات الصحيحة، حان الوقت لإجراء ضبط الإدخالات، تأكد عند ضبط الإدخالات أن بياناتك المالية دقيقة، هناك أربعة أنواع رئيسية من التعديلات: التأجيلات، والمستحقات، والتسويات الضريبية، وتسويات المعاملات المفقودة وسنفرد مقال لاحقا باذن الله لشرح التسويات اللازمة.




الخطوة 5: ميزان المراجعة النهائي


بمجرد ترحيل قيود التعديل الخاصة بك، فقد حان الوقت لإنشاء ميزان مراجعة جديد نهائي.


الخطوة 6: إعداد القوائم المالية


الخطوة الأخيرة في الدورة المحاسبية هي إصدار قوائم مالية توضح مركزك المالي وصافي ربحك وتدفقاتك النقدية

تبدو الدورة المحاسبية بمثابة الكثير من العمل، والسبب بسيط؛ لأنها كذلك بالفعل؛ لكن المردود يستحق كل هذا العناء، رؤية مالية قابلة للتنفيذ في شركتك هو أمر يستحق بكل التاكيد.