• omar fouad

تحالف وول ستريت وفيليبكارت، قصة في حاجة لشرح

فيليبكارت هي من بين أكبر الكيانات في الشركات الناشئة الهندية فى مجالها، وول مارت هي شركة تجزئة دولية معروفة ولديها عائدات تزيد على 400 مليار دولار، كل من هذه الشركات هائلة في مجالاتها. ومع ذلك، قرروا التحالف عن طريق استحواذ الثانية على الأول، وبالفعل قدرت وول مارت شركة فليبكارت بمبلغ 18 مليار دولار، والمبلغ جاهز فورا و مستعدون لإتمام عملية الاستحواذ، هذه بالطبع كانت أخبار جيدة لمساهمي فيليبكارت وذلك لأن هذا التقييم أعلى بكثير من التقييمات التي تلقوها في جولات التمويل السابقة، كانت هناك تكهنات بأن فيليبكارت لن تبيع ذراع الموضة إلى وول مارت، ومع ذلك، تم إسكات هذه التكهنات حيث أعلنت وول مارت أنها ستستحوذ على فيليبكارت بما في ذلك جناح الموضة.



لقد أصبحت هذه الصفقة بمثابة مفاجأة لكثير من الناس ومع ذلك يرى العديد من النقاد أن صفقة وول مارت فليبكارت هي صفقة مثالية. لهذا السبب رفضت فيلبكارت عرض العديد من الخاطبين بما في ذلك أمازون، وأخيراً اختارت وول مارت لتتعاون معهم.

في هذه المقالة، سنقوم بفك الطلاسم وسوف نفهم لماذا هذه الصفقة مفيدة لكلا الطرفين.


قضية أمازون




يوجد لدى كلا الطرفين منافس مشترك واحد، هو أمازون فتتمتع شركة وول مارت بتاريخ حافل من التنافس مع أمازون في الوقت الحالي تمتلك وول مارت إيرادات وأرباح لا تقل عن ثلاثة أضعاف أرباح أمازون. ومع ذلك، فإن القيمة السوقية للأمازون لا تزال أكبر من وول مارت. وذلك لأن السوق يعتبر أمازون شركة مبتكرة ستتجاوز وول مارت قريبًا. من ناحية أخرى، يُنظر إلى وول مارت على أنها دفاعية. وذلك لأن شريحة كبيرة من السكان اعتادت التسوق عبر الإنترنت وأن أمازون هي الرائدة في التسوق عبر الإنترنت، وول مارت يريد خلق وجود جديد إنهم يكافحون بالفعل لإنشاء هذا الوجود في الولايات المتحدة، هذا هو السبب في أنهم لا يريدون البدء من الصفر في سوق واعدة مثل الهند.

من ناحية أخرى ، فيليبكارت هي علامة تجارية راسخة في ذهن المستهلك الهندي. ومع ذلك، ليس لديهم القوة المالية لتنافس أمازون وبالتالي فهذه الصفقة سوف تفيد الطرفين. سوف تحصل وول مارت على الوصول إلى أسرع الأسواق نمواً في العالم. من ناحية أخرى ، ستتلقى فيليبكارت الأموال التي تحتاجها لتهزم أمازون.


الوصول إلى الهند:


قامت وول مارت بمحاولات لدخول الأسواق الهندية من قبل. ومع ذلك، لم يتمكنوا من الوصول إلى السوق. وذلك لأن أي حكومة لن تسمح للشركات الكبرى مثل وول مارت بدخول السوق. سيكون ذلك غير محبب سياسيا. للتحايل على ذلك، حاولت وول مارت أن تصبح شريكًا للأقلية في مشروع غير متصل بالإنترنت ومع ذلك، فإن الامر لم ينجح بشكل جيد بالنسبة لوول مارت.

لقد أدركت شركة وول مارت الآن أنه من غير المرجح أن يحصلوا على حصة أغلبية في أي سلسلة متاجر تجزئة وبالتالي، فإنهم اتخذوا قرار بأن يسيرون في الطريق عبر الإنترنت. تتيح لهم الشراكة مع فيليبكارت الوصول إلى السوق الهندية. كما أنها ستصبح اللاعب صاحب الحصة المسيطرة في المنظمة. هذا هو بالضبط ما يريده وول مارت وهذا هو السبب في أن فليبكارت كان هو أفضل ما يناسبهم.


نظام الدعم الضعيف:


حتى الآن، لم تحصل فليبكارت إلا على أموال من مستثمرين ماليين مثل تايجر جلوبال و سوفت بانك ، وما إلى ذلك. هذه الصناديق ليس لها مصلحة في استمرار الشركة على المدى الطويل. القدرة القابضة لهذه الأموال هي أيضا أقل. هذه الأموال يجب أن تعود إلى المستثمرين كل بضع سنوات. وبالتالي، هم قلقون باستمرار بشأن متوسط العائد الداخلي. ومن ناحية أخرى، وول مارت على المدى الطويل على استعداد لتحمل الخسائر إذا لزم الأمر لوقف مسيرة أمازون وتدعيم موقع فليبكارت في السوق. شهدت فليبكارت تقييمها ينخفض ​​في جولات متعاقبة من التمويل. وذلك لأن المستثمرين يترددون في استثمار المزيد من الأموال في ضوء معدل الحرق النقدي الخاص بـ فليبكارت . الاستنتاج هو أن فليبكارت كان سيواجه نقصًا في الأموال لو كان يعتمد فقط على المستثمرين الماليين. أما الأن وعن طريق الإندماج في مستثمر استراتيجي فإنها تتجنب أزمة في المستقبل.


تبادل المعرفة:


كانت وول مارت تواجه وضعا مماثلا في الولايات المتحدة. استحوذت الشركة على جيت دوت كوم وزادت مبيعاتها عبر الإنترنت من مصادر متعددة. تمتعت وول مارت أيضًا بحق الوصول إلى بعض التقنيات الثورية التي صممتها جيت دوت كوم الأهم من ذلك، أن وول مارت لديها العديد من العلامات التجارية الخاصة التي يمكن تصنيعها بمعدلات منخفضة في ضوء سلسلة التوريد الواسعة في الصين. سيكون من السهل عليهم تسويق هذه المنتجات في الهند أيضًا. نظرًا لأن أسعار هذه المنتجات ستكون أقل من الاسعار المنافسة، فإنها ستمنح فليبكارت ميزة حتي أنه من المتوقع أن يرتفع إجمالي البضائع التي تبيعها شركة فليبكارت بعد أن استحوذت شركة وول مارت على الشركة.


مشاكل مع الاستحواذ



يبدو أن وول مارت دفعوا مبالغ زائدة ل فليبكارت . التقييم كبير جدًا، وقد يكون من الصعب تحقيق ربح من هذا القبيل مع نفقات عالية. كان بإمكان "وول مارت" شراء فليبكارت قبل بضع سنوات مقابل جزء بسيط من التكلفة. عدم اتخاذ خطوة مبكرة يمكن اعتباره خطأ استراتيجي من قبل شركة وول مارت.


12 عرض